18‏/12‏/2009

أنا الغائب


بينما كنت ابارز الوقت ... بسيف الصمت

واعبر المسافات بالحلم

وأفترش الليل بالحكايا

وأفتح للكواكب بابى
واسأل موج البحرعن قصيدة

وأختصر الحزن بأناشيد الغياب

وأفتش فى المرايا بحثاَ عن وجهى

وأرسم فى أجنحة الطير قلبى

وأغنى مع العائدين لأزمنتهم ... تراتيل الوداع

كنتِ أنتِ هناك

تأخذين الشجر و النهر و الشمس

و تضعين فى عينيكِ المدن

و تحلمين

مثلما تحلم الفراشات بالنار

مثلما تحلم النحلات بالزهور

ومثلما تحلم النوارس بالبحر

تحكين للناس عن مطر سيهطل

و عن ضحكة على ثغر طفل

عن مواسم الأحزان ... وأغنية للقمر
وعن مملكة لا تعرف الخوف

فألى متى سأظل أنا الغائب

المرتجفة خطوته

الجالس على عتبات الزمن وحيداَ

الى متى سنظل هكذا

دون أن أدس فى يدك السلام

هناك 13 تعليقًا:

عمرو يقول...

يعجبني أنك مازلت تستطيع أن تحلم
وأغبطك علي هذه القوة وأتمني أن يعطيني الله كما أعطاك ويبارك لك فيما أعطاك
تسجيل مرور وتحية وشوق من محب لك

غير معرف يقول...

حالمة اوى ورقيقة اوى

ما ترجع بقى وجعت قلبنا يا راجل

طارق السعودى

غير معرف يقول...

أبدى أعجابى لما نسجتة يداك
كلمات جميلة ورقيقة
تحياتى حازم
الحب الجميل

SAYED SAAD يقول...

حازم شلبي الصديق الحالم في اوقات يكاد يكون فيها الحلم شئ غريب
كلماتك ايها الغائب كانت الوقت المستقطع في احداث الحياه المفترسة طالما انت موجود بتلك الكلمات فهذا يعني ان الوردات مازالت تزرع
كون بخير يا صديقي
سيد سعد

فاتيما يقول...

يا دى الفروسية الضائعة ؟
السؤال دا المفروض ينسئل لمين ؟
للفارس و لا للأميرة
يعنى مين اللى المفروض يجاوب عليه؟
انا ازاى مشفتش التدوينة الجديدة دى ؟؟
متتحججش بالعنوان و تقول انا الغائب
محدش بيفضل غايب علطول
لازم يجيله يوم
و يعود
يا عصفور
مبدع
و رقيق
و حزين
و وحيد كالعادة

عندما انتهيت من صنع سفينتى..جف البحر يقول...

انا كل ما اقرأ اى بوست انت كاتبه وقتها بتنقل معاك باحساسى وكيانى لعالم تانى خالص بياخدنى كلامك لاحاسيس احيانا بتكون مستخبية وانت بكلامك بتنكش فيها
دايما انت جميل ومميز

غير معرف يقول...

دائما ما تأخذنى كلماتك إلى عالم كالاحلام وأنت تعلم مقدار عشقى للاحلام

وأجمل ما يميز ما تكتب هو أنك ما أن تأخذ فى قراءة اول كلمه حتى تأخذك هى فى استرسال جميل إلى أخر كلمة دون أن تشعر فتضايق عندما تكتشف أنه لم يعد هناك المزيد

عودا حميدا ويارب متخليناش نستنى كتير على المزيد

صديقتك بنت البحر
(التى تحاول أن ترجع من جديد أمله بأن لا تكون قد ذهبت للنسيان)
حاجة أخيرة محظوظ من له صديق مثلك لانه يحظى بكلمات أروع من الخيال فشكرا على سؤالك

فاتيما يقول...

أخيراااااا
حنيت على مدونتك الغلبانة
و قررت تضيف أى شىء ليها ؟؟؟


حلوة الغنوة
معرفش حسيت وكأنك بتغنيها
للبلد دى يا حازم
صح؟


امتى هتنزل بوست جديد
يا عصفور؟؟

احلامك الصغيرة مفتقدينها

حلم بيعافر يقول...

حلوة

غير معرف يقول...

اول مرة ادخل بعد ولسوف يرضي وجميل انكتمام دلوقتي احب اولك ياريت كل الرجالة في رومنسيتك يا بخت الي بتكتبلها الكلام الحلو دة مجروحة

فاتيما يقول...

يا حااااااااااازم


ازيك يا عصفور

برضو طفشااااااااان كالعادة مننا

طيب

انا بس قولت أبعت تحياتى
و سلاماتى
و انتظاراتى انك تعود
من على حدود المجرة
للناس اللى بتعزك
و تستناك دايما


ابقى طمنا عليك بأى تعليق
متبقاش بخيل على اخواتك

ماشى؟

الحب الجميل يقول...

حازم

هتفضل غايب كدا كتير ؟

أرجع لنا ببوست جديد

مستنينك

غير معرف يقول...

مصر فى مهب الريح

فى خلال الثلاثين عاما الماضية تعرضت مصر الى حملة منظمة لنشر ثقافة الهزيمة بين المصريين, فظهرت أمراض اجتماعية خطيرة عانى ومازال يعانى منها خمسة وتسعون بالمئة من هذا الشعب الكادح . فلقد تحولت مصر تدريجيا الى مجتمع الخمسة بالمئه وعدنا بخطى ثابته الى عصر ماقبل الثورة .. بل أسوء بكثير من مرحلة الاقطاع.

1- الانفجار السكانى .. وكيف أنها خدعة فيقولون أننا نتكاثر ولايوجد حل وأنها مشكلة مستعصية عن الحل.
2- مشكلة الدخل القومى .. وكيف يسرقونه ويدعون أن هناك عجزا ولاأمل من خروجنا من مشكلة الديون .
3- مشكلة تعمير مصر والتى يعيش سكانها على 4% من مساحتها.
4 – العدالة الاجتماعية .. وأطفال الشوارع والذين يملكون كل شىء .
5 – ضرورة الاتحاد مع السودان لتوفير الغذاء وحماية الأمن القومى المصرى.
6 – رئيس مصر القادم .. شروطه ومواصفاته حتى ترجع مصر الى عهدها السابق كدولة لها وزن اقليمى عربيا وافريقيا.

لمزيد من التفاصيل أذهب إلى مقالات ثقافة الهزيمة بالرابط التالى
www.ouregypt.us