11‏/04‏/2017

صدقيني ... لم اعد حزينا مثلما ينبغي لي
صرت الكهل الذي يتعمد الغياب
فسامحيني على الذي فعلته
والذي لم أستطع أن أفعله
سامحينى على ما قاله الليل لى !

21‏/02‏/2017


ليس لهذا المساء قمر
فقط .. أنا و جيوش المو
ت الزاحف للروح
و قصائدى المكتوبة منذ أحزانٍ مضت
تلك التى كان يصدق فيها الحُلم
أحاول أن أرسم وطناً يسكنه البهاء
وأن أجعل من عينيكِ الشواطئ و النهر 
..
ويل لنا من مواسم الحنين حين تجئ

08‏/01‏/2017

رغم خطوتي التي تجرني دائماً إلى الغياب
رغم الحُلم الذى لا يزال متشحاً بالسواد
وحروف قصيدتى التى تكسرت على حافة الصمت
رغم الليل و وحشة المسافات و العمر المسروق و الموت
لا زلت احلم بالصباح و عينيكِ
و بالوطن