28‏/10‏/2009

ولسوف يرضى


بسم الله الرحمن الرحيم
" وسيجنبها الأتقى . الذى يؤتى ماله يتزكى . وما لأحد عنده من نعمة تجزى . الا إبتغاء وجه ربه الاعلى . ولسوف يرضى " صدق الله العظيم

وأعلم أنك سوف ترضى جزاءً بما قدمت لنا نحن ابنائك .. سوف ترضى جزاءً بما قدمت لكل محبيك و مريديك و تلاميذك .. سوف ترضى جزاءً بكل حرف من القرآن .. حفظته أو قرأته أو علمته .. سوف ترضى جزاءً بكل ركعة ركعتها لله و خلفك الجموع تكبر وكل موعظة ألقيتها عليهم و هم أمامك ينصتون .. سوف ترضى بكل الخير الذى قدمته للإسلام و المسلمين ..سوف ترضى بكل آذان يصدح من مآذن المساجد التى سعيت فى بنائها .. سوف ترضى بالعلم الشرعى الذى تنهل منه الفتيات فى معهد كنت سبب ظهوره للنور .. سوف ترضى بدعوات كل من شارك فى جنازتك و هم آلاف و كل من طلب لك الرحمة و المغفرة .. سوف ترضى بدموع المعزين التى كنت اراها فى عيونهم و هم يشدون على يدى .. ودفء احضانهم و هم يتلقفونى عند وصولى من بلاد غريبة حرمتنى حتى من أن أشيعك الى مثواك الاخير .. بكل ذلك سوف ترضى بقسم الناس و تمنيهم أن يحسن الله خاتمتهم كما أحسن ختامك .. سوف ترضى
أبى ... ايها الحبيب
إن كنت موجودااً اليوم فبك .. وإن كنت أمسك قلمى الأن لأخط كلماتى تلك فمنك .. وإن كان فى صدرى قلب ينبض بالحب و الخير لكل الناس فأنت من علمنى ذلك .. أنت من حفر فى وجدانى أن جزاء الاحسان لا يكون الا إحساناً أنت من علمنى الحنان والحنين وحب الأرض التنى أخرجتنا و تضمك الان بين جنباتها ... أرض الوطن

سألتنى يوماً حين عرفت بمدونتى لماذا أسميتها " احلام صغيرة " فذكرتك بدعاء نبينا الكريم الذى كنت تردده " اللهم أحينى مسكيناً و أمتنى مسكيناً و أحشرنى يوم القيامة مع المساكين " فدمعت عيناك و دعوت لى ولم أكن أعرف أنه سيجئ اليوم الذى أرثيك فيه على صفحات احلامى الصغيرة لكنه جاء .. كنت دوماً معى و حين جاءت لحظة رحيلك لم أكن معك فعذراً وإن كانت كل أعذار الدنيا لن تغفر لى علمتنى أن أكون رجلاً فى الشدائد و قد كنت وأن أصبر فى المصائب فصبرت وأن أدعو ربى فى الهم فدعوت وأن أرضى بما قسمه الله فرضيت لكنك لم تعلمنى الا أحزن وليتك فعلت .. كنت أشعر بقرب النهاية وان مرضك الذى طال هو مرض الموت فكتبت فى تدوينتى الاخير ة أنه لم يعد فى الارض متسع لحزنى ولم يعد البكاء متاح لعينى وهأنذا عدت للوطن الذى غبت عنه طويلاً فلم أجد فى الأرض متسع الا عند قبرك
ايها الغالى .. إن القلب ليبكى وإن العين لتدمع وإنا على فراقك لمحزونون
لكن عزائنا جميعاً أنا نعلم أنك ..... سوف ترضى

هناك 10 تعليقات:

فاتيما يقول...

ان شاء الله يا حازم
سوف يرضى
و ربنا يثبته عند السؤال
يجعل قبره روض من رياض الجنة
و دعواتك الصالحات له
ستعلى من مقامه عند ربه
كمان و كمان
كنت نعم الأبن
كما كان نعم الأب
و سيظل حياً فى قلبك
و قلوب كل من عرفوه
او حتى سمعوا عنه
ربنا يثبت قلبك انت كمان
و يرضى عنك
اما هو
الغالى ....
فبأمر الله سوف يرضى
و يرضى
و يرضى
يا عصفور

غير معرف يقول...

ربنا يرحمه برحمته

ويثبته عند السؤل عظم الله اجرك


جيجي والعالم

SAYED SAAD يقول...

حازم الصديق الجميل
انشاء الله سوف يرضى
ويرحمة برحمتة التى وسعت كل شئ
كون بخير دائما
سيد سعد

الحب الجميل يقول...

مساء الخير حازم
البقاء لله
ويثبتة عند السؤال
ان شاء الله يرضى ويرحة برحمتة ان شاء المولى 0
يارب تكون بخير خد بالك على نفسك
لا اله الا الله

غير معرف يقول...

البقاء للة ياحازم وعاوزة اقوللك حاجة قل يا عبادي الدين اسرفوا علي انفسهم لا تقنطوا من رحمة اللة هدة هي الحياة وهدا هو امر اللة وللة الامر شد حيللك وعزائي للك وللاسرة

م/ الحسيني لزومي يقول...

من اجل
وطن آمن مستقر...حياة افضل.
من اجل
محاربة الفساد....مقاومة التزوير
من اجل
ان تكون مقدرات هذا الوطن بأيدينا
شارك في الحملة الشعبيه للقيد بالجداول الانتخابية
ضع شعار الحملة علي مدونتك
عذرا علي عدم التعليق علي البوست

Wanda يقول...

البقاء لله وحده
ربنا يغفرله و يتقبل صالح اعماله و يكرم بالجنة انشاء الله

Simsim يقول...

ربنا يرحمه برحمته ويدخله فسيح جناته ويثبته عندالسؤال ودعواتك ودعواتنا له بالمغفره وكنت نعم الابن له كما افخر بك خالا لابنائى .Simsim

هالة شلبى يقول...

حازم ربنا يصبرنا ويصبرك على فراق الغالى وربنا يرحمه والحبيب لا يحتاج منا الا الدعاء وربنا يعوضنا فيك خير

عمرو يقول...

الحبيب حازم
تذكر أن أغلي وأطهر البشر , بل أعظم خلق الله .....
قد مات
صلي الله عليه وسلم
إذا استطعت أن تتخيل نفسك واقفا بباب البيت الشريف أمام غرفة أمنا عائشة وأنت تسمع الخبر المزلزل...
فستهون عليك هذه المصيبة التي لا يوجد أكبر منها
عظم الله أجرك
وآسف علي الغياب